الأخبار /

التأصيل حضور متجدد في معرض الرياض الدولي للكتاب

[ الجمعة 11 جمادى الآخر 1438 هـ ] [ 557 ]

يشارك مركز التأصيل للدراسات والبحوث كعادته في معرض الرياض الدولي للكتاب –الذي انطلق في 9 جمادى الآخر الجاري- بجناح خاص، ليعرض كافة إصداراته العلمية والفكرية لجمهوره الكريم. حيث شهدت المشاركات السابقة نجاحا وإقبالا ملحوظا على إصدارات المركز، سواء على صعيد الأفراد أو المؤسسات المختلفة.

وقد حرص المركز خلال السنوات الماضية على المشاركة الدائمة في أبرز معارض الكتاب الدولية والمحلية بجناحه الخاص؛ مع الحرص على توفير إصداراته في بقية المعارض الأخرى عبر وكلاء له. وتأتي مشاركة المركز في الرياض بعد مشاركته الناجحة في معرض القاهرة الدولي للكتاب ومعرض الدار البيضاء للكتاب خلال العام الجاري.

ويستقطب معرض الرياض الدولي للكتاب شريحة كبيرة من جمهور القراءة والأدب والثقافة، من كافة الأعمار، من داخل الرياض وخارجها، ومن خارج السعودية –كذلك. فهو أحد أهم المحافل الثقافية على المستوى الدولي، إذ يحظى بمتابعة مستمرة وحرص بالغ من قبل دور النشر والمهتمين بصناعة الكتاب ونشر الثقافة.

ويستمر المعرض الذي يقام في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات خلال الفترة 9- 19 جمادى الآخرة 1438هـ الموافق 8- 18 مارس 2017م؛ وسوف يفتح أبوابه للجمهور يوميا من الساعة 10 صباحا وحتى الساعة 10 مساءً؛ عدا يوم الجمعة من الساعة 4 عصراً وحتى الساعة 10 مساءً.

ويشارك في المعرض نحو 500 جهة ما بين دار نشر ومؤسسة وهيئة ووزارة؛ وهو يتضمن فعاليات أدبية وثقافية مختلفة.

ويحتضن المعرض خدمات جديدة، ومبادرات إبداعية تقدم للمرة الأولى، كالمتجر الإلكتروني، ونظام "الباركود" التي يضبط عملية البيع والأسعار، وخدمة فسح الكتب إلكترونياً وبشكل مباشر داخل أروقة المعرض، تشجيعاً لنشاط التأليف والنشر، حيث يتمُّ إفادة المؤلف والناشر بملاحظات الوزارة على النسخة إلكترونياً وعلى بريده الإلكتروني المسجل. كما خصصت إدارة المعرض فريقاً مدرباً للترجمة الفورية باللغة الإنجليزية والفارسية، بهدف التسهيل والتيسير على زوار المعرض غير الناطقين بالعربية. وهي أول تجربة يتم استحداثها في معرض دولي وثقافي.