عدد الزيارات 304235 زائر
يتصفح الموقع حالياً 68 زائر
المملكة العربية السعودية المملكة العربية...(103677)
كندا كندا(63145)
الصين الصين(37170)
ألمانيا ألمانيا(33791)
هولاندا هولاندا(33364)
إنجلترا إنجلترا(33088)

بسم الله الرحمن الرحيم ::   هل صارت وحدة العراق أمنية بعيدة المنال؟!  :::::    التطرف والتشدد عدو الإسلام الأول  :::::    اضطهاد مسلمي القرم بحظر كتب إسلامية  :::::    الشيعة والتوحيد، قصة الهدم الشيعي للتوحيد  :::::    إعلانُ الخِلافةِ الإسلاميَّةِ - رؤيةٌ شرعيَّةٌ واقعيَّةٌ  :::::    إعلان دولة مستقلة لمسلمي أفريقيا الوسطى  :::::    التوسل المشروع والممنوع  :::::    المفتي يرد على المناوئين لدعوة الشيخ ابن عبد الوهاب  :::::    آمنة نصير تهاجم التيار السلفي وتُسيء للنقاب  :::::    هيئة علماء المسلمين في العـــراق: رسالة إلى شعب العراق  :::::
الرئيسية متابعات
ميليشيا "العصائب" العراقية تواصل خياناتها باستهداف علماء السنة.. عدد القراءات : 864

05-05-2013  |  مركز التأصيل للدراسات والبحوث
ومع انتقال رياح الربيع العربي إلى العراق تحولت "عصائب أهل الحق"-زعما- إلى حائط صد، لحماية المالكي وحكومته، في مواجهة الثوار العراقيين في المحافظات السنية، وانتقلت هذه الحركة من سريتها إلى المواجهة العلنية الصريحة.

 

 

لا يعرف الشيعة- دولة وميليشيا وحوزات وساسة- معنى لما فرضناه على أنفسنا من حدود المكان والزمان، فإيران تقاتل في سوريا، وتحكم في العراق بالوكالة، وتعيث فسادا وإفسادا في دولنا العربية والإسلامية، وتزرع الفتن هنا وهناك.

وما نراه مما تسمى بحركة "عصائب أهل الحق" أوضح شاهد على هذا الأمر، فمع تطور الأحداث في المشهد السوري دخلت الميليشيات الشيعية "العراقية" المسلحة في آتون الأحداث في سوريا، متخطية بذلك حدود المكان، فانضمت إلى كتائب الأسد؛ لمواجهة الثوار من أهل السنة، خوفا من الإطاحة بحكم العلويين، وتحول سوريا في عهدها الجديد إلى الوجهة السنية.

ومع انتقال رياح الربيع العربي إلى العراق تحولت "عصائب أهل الحق"-زعما- إلى حائط صد، لحماية المالكي وحكومته، في مواجهة الثوار العراقيين في المحافظات السنية، وانتقلت هذه الحركة من سريتها إلى المواجهة العلنية الصريحة.

ففي احتفاليتها العاشرة بذكرى تأسيسها هددت "العصائب" باستهداف قادة ورموز أهل السنة المعتصمين في الساحات إذا استمروا في المطالبة بحقوقهم.

حيث دعت الحركة خلال احتفاليتها أمس المحافظات التي تشهد مظاهرات واعتصامات إلى "عدم إفساد" تظاهراتهم بما أسماه "الخطاب الطائفي"، وكذلك طرد رجال الدين الذين وصفهم بـ"السفهاء"، وكذلك كل من ينادي بالأقاليم وقتل أفراد الجيش.

وكأن "العصائب" بهذا النداء العبثي توجه خطابها للمالكي ولمتطرفي الشيعية وعلى رأسهم حركة "العصائب"، فهم من يفسدون في الأرض، ومن يصدرون خطابا طائفيا ليل نهار، ولهذا فلا أصدق من وصفهم بالسفهاء والسفاحين والقتلة.

وهذا الموقف جاء متسقا مع موقف المالكي الأخير حيث هدَّد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي المعتصمين السنة بالقصف بالطائرات، مشيرا إلى أنه صبر صبرا كثيرا عليهم، وأن بعض مطالبهم يستحيل تنفيذها.

واعتبر المالكي في حديث لصحيفة "الحياة" اللندنية أنه صبر على المعتصمين في الساحات، الذين لو كانوا موجودين في دولة عربية أخرى لقُصفوا بالطائرات!

وما قالته "العصائب" وما صرح به المالكي، ليس بجديد ولا مفاجئ لنا، فأعمال "العصائب" الإجرامية مسطورة في ذاكرة الشعب العراقي منذ أيام الاحتلال الأولى، حيث كانت تستهدف ميلشياتها أهل السنة في قراهم ومدنها خدمة للاحتلال ولإيران، أما المالكي فحالة ليس بخافٍ على أحد، فقد حول العراق إلى مقاطعة إيرانية "شيعية" يتصرف فيها الشيعة كيفما يشاؤون، وفق ما تخطط له إيران ويريده الاحتلال الأمريكي، وجرائم المالكي في كل هذا ظاهرة بيِّنَة، وكان آخرها ما قامت به ميليشياته المدعومة إيرانيا من اقتحام اعتصام الحويجة، الذي راح ضحيته أكثر من 200 قتيلا وجريحا، من معتصمي السنة.

جدير بالذكر الإشارة إلى أن حركة "عصائب أهل الحق" حركة عراقية أسسها محمد الطباطبائي وقيس الخزعلي وأكرم الكعبي مع عدد من رجال وأتباع الحوزة من الرافضين للتواجد الأجنبي، وقد بدأت هذه الحركة بالعمل كمجموعات سرية عام 2004م.

وتدعي الحركة أنها حركة مقاومة للاحتلال الأمريكي للعراق الذي بدأ في إبريل عام 2003م، والحقيقة أن هذه الحركة لم يكن لها أي حضور في مواجهة الاحتلال الأمريكي على أرض الواقع، بل كانت توجه أسلحتها ضد القرى والمدن السنية.

 وقد أشار كثير من المحللين إلى أن هذه الحركة بدأت فعليا على شبكة الانترنت من خلال نشرها لكثير من عمليات المقاومة المصورة وادعائها أنها عمليات عسكرية ضد الاحتلال، والتي تبين فيما بعد أنها عمليات قامت بها الكثير من فصائل المقاومة العراقية، والعصائب قامت ببعض التحويرات الفنية ونسبتها إلى جماعتها حيث تضع شعارها على أفلام تلك العمليات، أو أنها عمليات من قبل العصائب ضد أهل السنة، وقامت العصائب بالادعاء أنها كانت موجهة ضد الاحتلال.

 

 
أعلى الصفحة
HTML حفظ كصفحة طباعة أرسل المادة لصديق
الاسم
التعليق
ادخل ارقام الصورة



لا توجد تعليقات
 
Powered By Digital Chains