إصدارات التأصيل /

التلقي النبوي للقرآن الكريم في مصادر الشيعة


مؤلف الكتاب : أ. د. ناصر بن عبدالله القفاري
1437 هـ
خلاصة المحتوى :

مصادر الشيعة الأولى الذين كانوا على عهد علي هي مصادر المسلمين لاتباعهم للإمام علي، أما الشيعة الاثنا عشرية الذين يطلق عليهم لقب الشيعة اليوم فقد استقلوا بمصادر خاصة بهم لا يعرفها جهابذة السنة ولا نقلة الشريعة؛ رويت بأسانيد غالبها موضوعة، وتضمنت متونا أكثرها منكرة، وقد تم اعتماد هذه المصادر في الدستور الإيراني في مادته الثانية وسماها سنة المعصومين، وسماها مراجعهم بـ"صحاح الإمامية"؛ وهي لم تكن معروفة لدى علمائنا المتقدمين، لأنها كانت على موضع التداول السري بين أبناء هذه الطائفة.

ومعلوم أن القرآن هو كتاب هداية يهدي للتي هي أقوم، وأي موقف سلبي لأي طائفة من القرآن الكريم سيخرجها من الهداية إلى الغواية، ولا سبيل لرجوعها إلى الحق وائتلافها مع الأمة إلا برجوعها إلى القرآن< فكان لابد من الوقوف على ما جاء في مصادرهم حول التلقي النبوي للقرآن الكريم ابتغاء الوصول إلى الحق وهداية الخلق.

وهذه دراسة علمية موضوعية موثقة من مصادر الشيعة المعتمدة لديهم حول التلقي النبوي للقرآن الكريم في مصادر الشيعة، لبيان الحقيقة كما هي دون تقليل أو تهويل، والله الهادي إلى سواء السبيل.

[ عودة ]