أديان و مذاهب /

الصوفية في السودان .. حركة فكرية أم دين جديد؟! [ تقرير ]

[ الثلاثاء 19 ذو الحجة 1432 هـ ] [ 172 ]

ولن نحاول أن نرصد وقائع ونشاعد صوتيات أو مرئيات قد يكذبها أو ينكرها كبار الصوفية ,أو نتهم فيها بسوء الفهم وقلة الضبط , أو ربما يدعون أنها من فعل الجهال منهم ليتخلصوا من تبعاتها , بل سنحاول أن نأخذ من كتبهم المعتمدة والتي يعبرون فيها عن عقائدهم وعن سير أئمتهم وعن أفكارهم التي يريدون نشرها في أتباعهم .

 

 

 

 

لا تكاد تذكر دولة السودان - قبل أو بعد تقسيمها - إلا وتذكر الصوفية فيها , فلا يمكن أن تخطئ عين الباحث ذلك الأثر الصوفي في كل مواقعها ومفرداتها , وأيضا لا يمكن إغفال تأثيرها على معظم المتدينين في السودان سواء بالموافقة والإتباع أو بالبعد والامتناع عن تلك الأفكار الغريبة .
فعند تتبعك لهذا الملف لا تكاد تصل إلى إجابة حاسمة لسؤالك حول ماهية الصوفية في السودان , وحول التأثير الغريب والقوي للصوفيين في الواقع السوداني للأفراد أو على مؤسسات الدولة ككل , وربما بعد محاولاتك للإجابة تقتنع بأن الصوفية في السودان قد تعني في غلوها وشرودها دينا جديدا يتعبد أفراده بطريقة مختلفة عن الإسلام والمسلمين .
فمن يقتنع بأن مثل هذه الأقاويل قد تخرج من معين الإسلام والتي ينقلها الأتباع عن المتبوعين من أئمة الصوفية وشيوخها ؟!  ومن يصدق أن تلك الممارسات يؤديها أناس يدعون أنهم مسلمون ؟!!
ولن نحاول أن نرصد وقائع ونشاعد صوتيات أو مرئيات قد يكذبها أو ينكرها كبار الصوفية ,أو نتهم فيها بسوء الفهم وقلة الضبط , أو ربما يدعون أنها من فعل الجهال منهم ليتخلصوا من تبعاتها , بل سنحاول أن نأخذ من كتبهم المعتمدة والتي يعبرون فيها عن عقائدهم وعن سير أئمتهم وعن أفكارهم التي يريدون نشرها في أتباعهم .
ففي أحد كتبهم الهامة وهو كتاب " الكؤوس المُترعة في مناقب السادة الأربعة ، تأليف الشيخ عبد المحمود بن الشيخ نور الدائم المدفون بطابت ( الشيخ عبد المحمود) , يقول فيه أمورا من الأعاجيب والتي لا يمكن لمسلم أن يصدق بوجودها أو ليؤمن بداية أن هؤلاء ينتمون للمسلمين من أهل السنة .
ففي الكئوس المترعة يقول أحد مشايخهم وهو الشيخ السمان عن نفسه كلاما لا يليق إلا أن يقال عن رب الكون سبحانه فيقول – عليه من الله ما يستحق- :
- " إذا أصابتك نكبة أو شدة في أي آونة فنادني جهرة وقل : يا سمان يا سندي فأنا آتيك حيث كنت واُفَرِّجُ عنك وأكشف عنك الحَزَن والأذى وستجدني مغيثاً في الكروب فقط نادني وقل : يا سمان يا سندي
أحضُر لديك سريعاً حيثُ كُنتَ علنْ * وأكشفُ لما قد عراك من أذى وحَزَنْ
أنا الغياثُ لكل الناس أي زمن * فادن إليّ مُريدي لا تخف أبداً
في هذه الدار من ضيمٍ ويوم غدٍ " !!!!!
ويزيد صاحب الكتاب ضلالات لا يمكن أن تخرج من فم مسلم في حديثه عن بشر فيقول :
-       الشيخ السمان له التصريف في جميع الأراضي في المستقبل والماضي
-       يقول الشيخ السمان عن نفسه : أنا الفرد قطب الورى والوقت كله لأمري مجيب وأنا نور محض وأنا أحمي مريدي في الدنيا وأشفع له في الآخرة
-       الشيخ السمان يقول : الله جعلني ولياً وأنا في بطن أمي .
-       ويقول أيضا : فرسي مُسرجٌ ودرعي مُشرعٌ وقوسي موترٌ ورمحي منصوبٌ لكل من ناداني من مريدي .
-       يقول الشيخ السمان : إذا أنا مت فأتوا إلى قبري فأذكروا الله تعالى فأنا أسمعكم وأجلس متربعاً مشتغلاً معكم بالأذكار
-       ويقول : أنا خاتمة الولاية المحمدية وأنا بواب حضرة سيد الأكوان
-       ويقول : عُرج بروحي إلى السماء السابعة فالتقيت بإبراهيم عليه السلام
-       ومن الكرامات التي ينسبونها إليه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رباه مشافهة ومن كراماته أيضا خروج سيدنا عثمان بن عفان من قبره وتعليمه له !!!!
فهل يقول مثل هذا الكلام مسلم ؟؟
وفي ترجمة أحمد الطيب البشير يقول الكاتب فيه أوصافا ترفعه عن مصاف الصحابة وربما الأنبياء فيقولون أنه :
-       يجتمع بالرسول صلى الله عليه وسلم يقظة ومناماً
-        يعلم منطق الحيوانات مع اختلاف ذواتها وأجناسها وحالاتها فما من صوت تبديه إلا وهو يعلم معانيه
-        الشيخ أحمد الطيب يملك الكون
-        حول قبره سبعون ألف مَلَك لقضاء حوائج الناس
-        الشيخ أحمد الطيب يعرف الرسول صلى الله عليه وسلم أكثر من بعض الصحابة
-        الشيخ أحمد الطيب البشير : يعلم علوم الأولين والآخرين
-        الشيخ أحمد الطيب لم يقل قولاً أو يفعل فِعلاً إلا بإذنٍ من الرسول صلى الله عليه وسلم
-        الرسول صلى الله عليه وسلم لم ينقطع عن ضريح الشيخ أحمد الطيب البشير
-        الرسول صلى الله عليه وسلم يقول للشيخ أحمد الطيب : أنت وإبني إبراهيم كهاتين ويشير بالسبابة والوسطى ويقول عن نفسه : وعزة ربي وعظمته وجلاله إني ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم من غير واسطة أم أو أب .
-       هاتف من السماء على لسان الحق جل وعلا يقول للشيخ أحمد الطيب: لأُعزنك في الدنيا والآخرة .
-       يقول الشيخ أحمد الطيب : إنِّي لا اُعذَب بنار الدنيا ولا بنار الآخرة .
-       ما من روح يخرج من جسده إلا ويُعرض على الشيخ أحمد الطيب شقياً كان أم سعيداً ثم يمضى لما شاء الله أن يمضي .
-       قال الشيخ أحمد الطيب : لاقيت جبريل في السماء الرابعة في بعض طرقها طائراً وأنا كذلك طائر فقلت له : يا جبريل أين أخي محمد الرسول صلى الله عليه وسلم فقال لي : يا ابن البطون الطاهرات إنما أخوه علي
 
وورد في كتاب آخر لهم وهو كتاب الطبقات لمحمد ضيف الله من الخرافات الصوفية الشنيعة والتي تخرج صاحبها من ملة الإسلام - إن اعتقدها - ما نصه :" وقال الشيخ إدريس : درجات الأولياء على ثلاثة أقسام كبرى ووسطى وصغرى ، فالصغرى أن يطيروا في الهواء ويمشوا على وجه الماء وينطقوا بالمغيبات ، والوسطى أن يعطيه الله الدرجة الكونية إذا قال للشيء كن فيكون ، وهذا مقام دفع الله ولدي ، والكبرى هي درجة القطبانية ، وقال الشيخ بلل الشيب ولد الطالب أسم أبوي دفع الله هو أسم الله الأعظم "
وفي كتاب آخر اسمه " يستنبئونك " لكاتبه لشيخ حسن الفاتح قريب الله شيخ الطريقة السمانية , وفيه يُسأل الشيخ السؤال التالي " علام يستند البعض في حذف بعض كلمات من آيات القرآن الكريم من أحزابهم وأسرارهم ؟ مثال على ذلك : تُقرأ الآيات ناقصة كالتالي : ( وَوَقَعَ ٱلْقَوْلُ بِمَا ظَلَمُواْ فَهُمْ لاَ )
( صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ ) وهكذا , فيُجيب عليه ويقول:  " وما دام حذف ما يُعلم لكل المؤمنين جائز – فلا بأس إذاً من حذف كلمة أو أكثر من الآيات القرآنية الواردة على النحو المذكور أعلاه " !!!! ولا حول ولا قوة إلا بالله .
وفي الكتاب السابق يقول كاتبه أن " الوقوف بين يدي الشيخ حياً كان أو ميتاً خير لك من أن تعبد الله حتى تتقطع إرباً إرباً ... ويستدل على ذلك بهذا الدليل العجيب , فيقول : عن أبي علي الدقاق قال : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقلت له : يا رسول الله ، أي الأعمال أفضل ؟ قال : وقوفك بين يدي ولي كحلب شاة أو كشيِّ بيضة ، خيرٌ لك من أن تعبد الله حتى تتقطع إرباً إرباً ، فقلت له : حياً كان أو ميتاً ؟ فقال : حياً كان أو ميتاً " .
ويزدادون في شركياتهم المنكرة فيقولون أيضا في كتاب " يستنبئونك " : إذا زرت قبر نبي أو ولي وكنت في كرب عظيم وأردت أن صاحب ذلك القبر تحضر روحه إليك وتشكو إليه ظلامتك فيكفيك ما أهمك ومن دائك يشفيك فأقرأ ( قل هو الله أحد) وتُغمض عينيك ... وتقول : السلام عليك يا سيدي فلان ، وتعرض عليه ما أصابك من أكدار يجليها لك "
ولعلنا نستعرض بعد ذلك الطرق الصوفية في السودان ونبين ما وقعوا فيه من ضلالات وشركيات مع ذكر نبذر تاريخية عن كل طريقة ومؤسسيها وأفكارها وعقائدها وأماكن انتشارها وعدد مريديها , لنحاول بعد ذلك الوصول لإجابة التساؤل .. عل الطرق الصوفية السودانية مذاهب فكرية واختلافات فقهية أم هي أديان جديدة تختلف تماما عن دين الإسلام ومذهب أهل السنة والجماعة ..
ملاحظة بسيطة : تعتبر السودان مرتعا خصبا للشيعة الآن حيث مهدت لهم الطرق الصوفية الطريق لغزو عقول وقلوب أبناء أهل السنة بهذه الشركيات الباطلة ..